« أكتوبر 2017 » loading...
د ن ث أرب خ ج س
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31
1
2
3
4

محاضرات تعريفية وتثقيفية حول حقوق الانسان منفصلة للطلاب والأساتذة بمدرسة احمد بن حَنْبَل بالتعاون مع اللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم

مايو 3 2017

نظمت اللجنة الوطنية لحقوق الانسان بالتعاون مع اللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم محاضرات تعريفية وتثقيفية حول حقوق الانسان منفصلة  للطلاب والأساتذة بمدرسة احمد بن حَنْبَل الثانوية المستقلة للبنين وبحضور أربعة مدارس مشاركة.
حيث قدم السيد/نايف مصبح الشمري -اخصائي قانوني ورئيس قسم الاستقبال والتسجيل بإدارة الشؤون القانونية باللجنة محاضرة  حول نشأة وتطور حقوق الانسان وتعريف حقوق الانسان وخصائصها وتقسيماتها ومصادر تلك الحقوق ، وتطرق السيد الشمري الى المواثيق الدولية والإقليمية والتشريعات الوطنية التي تنص على احترام وحماية حقوق الانسان وأن الشريعة الاسلامية الغراء قد سبقت جميع تلك المواثيق في إقرار حقوق الانسان وحمايتها منذ ١٤ قرن ، كما تطرق الى اللجنة الوطنية لحقوق الانسان من حيث قانون إنشاؤها ورسالتها وأهدافها واختصاصاتها وكيفية عمل ادارة الشؤون القانونية في استقبال الشكاوي ومعالجتها وإيجاد الحلول لها ، وتقديم بعض الأمثلة للطلاب.
بينما قدم المستشار القانوني باللجنة الوطنية لحقوق الإنسان السيد/علي محرم تعريفاً حول حقوق الإنسان موضحاً أن حقوق الإنسان ليس لها تعريف محدد بل هناك العديد من التعاريف وقال: يمكن تعريف حقوق الإنسان بأنها “مجمو​عة الضمانات التي تحمى الأفراد والجماعات من أي إجراءات أو انتهاكات أو تجاوزات أو تعديات ، أياً كان مصدرها ، بقصد الحفاظ على الإنسان والكرامة الإنسانية وتمكين كل إنسان دون تمييز بأن يحيا بكرامة كبشر، وتحرره من الخوف ومن الحاجة.” بالإضافة إلى أنها  “مجموعة القيم والمعايير والمبادئ التي اتفق المجتمع الدولي ككل على اعتبارها شروطاً أساسية لضمان كرامة الإنسان، وقال محرم تشكل حقوق الإنسان  في مجموعها كلا واحداً لا يتجزأ، وتثبت هذه الحقوق لجميع البشر بغض النظر عن الجنس أو العرق أو الدين، وهى المذكورة في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وفى قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة والعهدين الدوليين للحقوق المدنية والسياسية، والحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وباقي الاتفاقيات والمواثيق المعترف بها دوليا”.