« يوليو 2017 » loading...
د ن ث أرب خ ج س
25
26
27
28
29
30
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31
1
2
3
4
5

د. علي المري يلتقي السيد/ أندرو جيلمور لشرح اثار الحصار ووضع اليات لضمان عدم تكرار الانتهاكات

يوليو 15 2017

نيويورك: 15 يوليو 2017م

أجرت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بنيويورك تحركات واسعة لشرح آثار الحصار على دولة قطر والمترتبة على المتضريين سواء على المستوى المادي أو المعنوي ووضع آليات لضمانات قانونية دولية لعدم تكرار هذه الانتهاكات تحت أيّا من الظروف المتعلقة بالنزاعات والخلافات السياسية.

حيث اجتمع سعادة الدكتور/ علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان مع السيد/ أندرو جيلمور الأمين العام المساعد لشؤون حقوق الإنسان بالأمم المتحدة.وجدد د. المري خلال الاجتماع الدعوة لأهمية التحرك السريع للحد من تفاقم إنتهاكات المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان التي تعرض لها مواطنو دولة قطر والمقيمين على أرضها من دول مجلس التعاون والجنسيات الأخرى. وأكد على أهمية النأي في هذه الأزمة بالقضايا الإنسانية عن الواقع السياسي. وقال المري: إن الخلافات السياسية إن طال أمدها أو قصر فإن أمر حلها متروك لوساطات الساسة والدبلوماسيين؛ أما المساس بحقوق الإنسان فهو أمر غير قابل لإنتظار المفاوضات السياسية. توجه بالشكر لمكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان على جهوده في التزام النهج القانوني لرفع الغبن عن ضحايا الانتهاكات الإنسانية. مشيراً إلى أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بدولة قطر لها شراكات قوية مع المفوضية السامية وسبق لها أن نظمت معها في الآونة الأخيرة خمسة مؤتمرات دولية كان آخرها مؤتمر مقاربات حقوق الإنسان في حالات الصراع في المنطقة العربية في فبراير الماضي. وأكد المري أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان ماضية في مزيد من الشركات مع المفوضية كما شكر سعادته مجهودات قسم الشرق الاوسط و شمال افريقيا على ما يقوم به و اكد على حرص اللجنة على دعم مركز الامم المتحدة للتدريب والتوثيق (ومقره الدوحة) موضحاً أن هنالك الكثير من الأعمال المشتركة بين اللجنة والمكتب من خلال مذكرة التفاهم المبرمة بينهما.

 

وفي اجتماع ثاني التقى سعادة الدكتور/ علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بمقر الأمم المتحدة بنويورك بأصحاب السعادة رؤساء البعثات الدبلوماسية لدول (سويسرا والأرجنتين وكوستاريكا وغانا والسويد ولختشتان). واستعرض د. المري خلال هذه اللقاءات مستجدات أزمة الحصار المضروب على دولة قطر وإنعكاساتها على الوضع الإنساني. وأطلع د. المري السفراء على التحركات الواسعة والمسارات التي إنتهجتها اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان خلال الأزمة وتسخير علاقاتها مع المنظمات ووكالات الأمم المتحدة وكافة المدافعين عن حقوق الإنسان لإدانة إنتهاكات الحصار ومعالجة الآثار الناجمة ​عنه ​ تجاه المتضررين